November 27, 2021

Halab News

اخر الأخبار العربية

عاجل عسكري حال فشل المحادثات النووية مع إيران


نقلت مجلة “تايم” الأمريكية عن قائد القيادة المركزية الأمريكية ، حلفاء إيران مع إيران.

محاذير قرارا للمضي قدما في تصنيع رأس حربي.

4، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 9، 7، 7، 7، 9، 7، 7، 7، 7، 9، 7، 7، 7، 7، 7، 9، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 7، 5 آلاف.

هُنْتِ هُنَا هَذَا هَذَا هَذَا هَذَا هُوَذَا هَذَا هُوَذَا هَذَا هُوَذَا هَذَا هُوَذَا هَذِهِ.

روبرت مالي (أرشيفية)

روبرت مالي (أرشيفية)

مالي: واشنطن لن نقف مكتوفي الأيدي إذا اقتربت إيران من “القنبلة”

الولايات المتحدة الأمريكية واشنطن لن تقف “مكتوفة الأيدي” المحادثات التي تستأنف الأسبوع المقبل في فيينا.

أجرتنا معك ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ، رحلتنا ،

كما أكد الولايات المتحدة “لن تكون مستعدة للوقوف مكتوفة الأيدي” إذا استنزفت إيران المحادثات في فيينا الاقتراب من صنع قنبلة نووية.

منشاة نووية إيرانية (أرشيفية)

منشاة نووية إيرانية (أرشيفية)

ولم يوضح ماذا تعني “اقتربوا بشدة” من حيازة القنبلة ، كما لم يورد تفاصيل عن الخيارات الخارجية في هذه الحالة.

“لنرى ما ستقوله في المحادثات النووية..“.

محادثات مالي قبيل استئناف المحادثات في الأسبوع المقبل ، بهدف التعاون النووي المبرم عام 2015.

وقال مالي: “نحن جاهزون إلى التقيّد ببنود وجمع العقوبات التي تتعارض معه.

تتعلق بـ: “إذا كانت إيران تريد العودة إلى الاتفاق ، وإذا ما تريد ذلك يبدو أنها تفعله حاليًا ، المحادثات حول المحادثات حول النووي وتيرة برنامجها النووي ، إذا اختارت هذا المسار ، سيتعين علينا أن نرد لذلك”.

من الجولة السابقة ضمن محادثات فيينا التي عقدت في يونيو الماضي

من الجولة السابقة ضمن محادثات فيينا التي عقدت في يونيو الماضي

والمحادثات في فيينا تجرى بشكل غير مباشر الاتحاد الأوروبي التواصل مع كل من مالي والوفد الإيراني الذي يرفض لقاء ممثل الولايات المتحدة وجها لوجه. وتطالب إيران برفع كل العقوبات المفروضة عليها ، لكن إدارة جو بايدن تصر على أنها تفرض حصراً على فرض فرضها دونالد ترمب في إطار انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق عام 2018 ، بما في ذلك العقوبات الأمريكية الشاملة على بيع الصادرات النفطية.

وسبق أن بدأ مشروع وزير الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية بلينكن إلى “مشروع تعارض مع إيران” ، إلا أن الخيارات المطروحة في الأول هي الضغوط الاقتصادية.



Source link